برنامج فاست تراك من فيزا يدفع عجلة نموّ قطاع التكنولوجيا الماليّة حول العالم

تنامى برنامج “فاست تراك” العالمي للتكنولوجيا الماليّة بنسبة 280 في المائة في أقلّ من عام واحد، وهو يدعم شركات التكنولوجيا الماليّة التي تمتلكها نساء، وحافظات العملة الرقميّة، والمبتكرين في مجال الأعمال المباشرة بين الشركات “بي تو بي” والأعمال بين الشركات والعملاء “بي تو سي”.

برنامج فاست تراك من فيزا يدفع عجلة نموّ قطاع التكنولوجيا
برنامج فاست تراك من فيزا يدفع عجلة نموّ قطاع التكنولوجيا

تساعد مبادرات خريجي برنامج “فاست تراك” في توفير الإغاثة للتعافي من فيروس “كوفيد-19”

سان فرانسيسكو – (بزنيس واير/”ايتوس واير”): تشكّل شركات التكنولوجيا الماليّة جزءاً أساسيّاً من منظومة المدفوعات العالميّة، ولقد برزت أكثر في خضمّ جائحة فيروس “كوفيد-19″، إذ أعلنت عن ارتفاع كبير في استعمال تطبيقاتها1 مع لجوء عدد متزايد من الناس إلى إدارة أموالهم من أجهزتهم الشخصيّة. وتفتخر اليوم شركة “فيزا” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: V) بالإعلان عن دعمها المستمرّ للمجتمع العالمي للتكنولوجيا الماليّة من خلال توسيع برنامج “فاست تراك” إلى أكثر من 140 شركة تكنولوجيا ماليّة2. وتنامى برنامج “فاست تراك” بنسبة 280 في المائة3 منذ توسيعه على النطاق العالمي في منتصف عام 2019، ما يبرز ارتفاع الطلب على المدفوعات الرقميّة حول العالم.

ويسمح برنامج “فاست تراك” لكلّ من المؤسسات التجاريّة الجديدة والقائمة بالاستفادة من سرعة وأمن وموثوقية ونطاق شبكة “فيزا” للانطلاق والعمل بسرعة، ما يجعل فترة العمليّة أسابيع بدل أشهر. ويتيح البرنامج الوصول الشامل إلى شركاء المنظومة والترخيص عبر الإنترنت وواجهات برمجة التطبيقات من “فيزا”، إلى جانب مجموعة أدوات موسّعة للتسويق، والتعليم على الإنترنت، والمشورة المتخصّصة لمساعدة شركات التكنولوجيا الماليّة على توسيع نطاق أعمالها. ومع مجموعة جديدة من الأعضاء من أفريقيا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ وأوروبا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وأمريكا الشمالية، تقوم شركات التكنولوجيا الماليّة هذه بتحويل كيفيّة قيام المستهلكين والمؤسسات التجارية بإدارة الأموال، والاستثمار، والحصول على القروض، وإرسال المدفوعات حول العالم.

وقال تيري أنجيلوس، نائب الرئيس الأوّل والرئيس العالمي لشؤون التكنولوجيا المالية لدى شركة “فيزا”، في هذا السياق: “يتمحور هدفنا حول إدخال شركات التكنولوجيا الماليّة المتطوّرة ضمن منظومة ’فيزا‘ لمساعدتها على النموّ وتوسيع أعمالها خلال وقت قياسي. وتلتزم ’فيزا‘، من خلال برامج مثل ’فاست تراك‘، بمساعدة شركات التكنولوجيا المالية، التي تُعدّ الكثير منها مؤسسات صغيرة، وبتطوير قدرتها وإتاحة دخولها بسرعة إلى السوق، لتصبح جاهزة لإطلاق ابتكارات تساعد على دفع العالم إلى الأمام كلّ يوم – خاصّةً خلال الفترة الحالية”.

شركات التكنولوجيا الماليّة ضمن برنامج “فاست تراك” تركّز على التعافي

لجأ شركاء “فيزا”، بما في ذلك “إيرواليكس” و”فانديشن” و”رابي”، إلى تركيزهم المستمرّ على الابتكار والنمو لتكون مواجهتها لفيروس “كوفيد-19” سريعة. قامت شركة “إيرواليكس” التي تأسّست في أستراليا بتوسيع نطاق دعمها ليشمل المؤسّسات التجارية الصغيرة المحتاجة التي تتّخذ من أستراليا والمملكة المتحدة مقراً لها عبر عرض التخلي عن تكاليف المعاملات الدولية؛ وتقوم شركة “فانديشن” التي تتّخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها بمساعدة المؤسسات التجارية الصغيرة في الحصول بسرعة على رأس المال الذي تحتاجه خلال هذه الأوقات. وبدأت شركة “رابي” التي تأسّست في كولومبيا بتجربة تسليم الطعام من خلال الروبوتات، من خلال العمل على خفض انتشار الفيروس. وفي مقاطع الفيديو هذه، تتحدث كلّ من “إيرواليكس” و”رابي” عن تجاربهما في العمل مع “فيزا”.

ومن جهته، صرّح سام جرازيانو، الرئيس التنفيذي لشركة “فانديشن”، قائلاً: “خلال هذه الأوقات الصعبة، أصبحت قدرتنا على دعم المؤسّسات التجاريّة الصغيرة أهمّ من أيّ وقتٍ مضى عبر تزويدهم بالأموال اللازمة بأسرع وقتٍ ممكن لضمان استمراريّتها. وسنستمرّ من خلال شراكتنا مع ’فيزا‘ بالابتكار وبتطوير استراتيجيات للمساعدة في إغاثة وتعافي أعمال عملائنا”.

“فيزا” ترحب بفئة جديدة من المبتكرين

يمتدّ أحدث أعضاء برنامج “فاست تراك” على مجموعة متنوعة من الشركات، بما في ذلك شركات التكنولوجيا الماليّة التي أسّستها نساء، وحافظات العملة الرقمية، ومزودي الحلول الذين تتمحور أعمالهم حول المستهلكين ومزودي حلول الأعمال المباشرة بين الشركات “بي تو بي”. وتشمل النقاط البارزة ما يلي:

مجموعة حديثة من شركاء التمكين: أصبح برنامج “فاست تراك” ممكناً نتيجة التعاون مع شركاء تمكين مؤلفين من شركات التكنولوجيا المهمة التي تشكّل أساس شركات التكنولوجيا الماليّة لتتمكّن من بناء منتجاتها. وتمّ اليوم الإعلان عن ثلاثة شركاء جدد للتمكين من أجل إدارة البرامج – “كاسكيد فين تيك” و”ديزيرف” و”بيكس” – ستصبح جزءاً من برنامج “فاست تراك” في الولايات المتحدة الأمريكية، وستنضمّ إلى مجموعة من الشركات الرائدة مثل “جاليليو” و”ماركيتا” و”سترايب” ليصل عدد شركاء التمكين إلى أكثر من 20 حول العالم.

المؤسّسات من النساء: تلتزم “فيزا” بالنهوض بالنموّ الاقتصادي للنساء. ويتمّ إبراز استثمار “فيزا” في شركات تمتلكها نساء بشكلٍ إضافي من خلال إدخال شركات عالميّة للتكنولوجيا المالية أسّستها نساء، وشركة “إيرواليكس” التي تأسّست في أستراليا، و”جوجو جيتر” و”كيكوف” التي تتّخذ من أمريكا الشمالية مقراً لها.

حافظات العملة الرقميّة: توسّعت الحافظات الممكنة بعملة رقميّة بشكلٍ كبير، مع أكثر من 139 مليون حساب للمستخدمين اليوم4. وتقوم شركات برنامج “فاست تراك” المركزة على العملة الرقمية بما في ذلك “فولد” و”جينيسيس بلوك” و”تراست توكن” بربط مستهلكيها بمواقع “فيزا” التجاريّة البالغ عددها 61 مليون حول العالم دعماً لهذه السوق المتنامية.

·         إدارة التمويل الاستهلاكي: تهدف “فيزا” عبر المنصات إلى جعل الإدارة اليوميّة للأموال أكثر سهولة بالنسبة إلى المستهلكين. وتُعدّ شركات برنامج “فاست تراك” بما في ذلك “ليديا” و”سوايل” اللتَين تتّخذان من أوروبا مقراً لهما، و”باجا” في أفريقيا، و”سو لو فاندز” في الولايات المتحدة الأمريكية، و”والي” التي تتّخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، ضمن الشركات التي تبسّط إدارة الأموال وتدفع اعتماد تطبيقات التكنولوجيا الماليّة في مجتمعاتها.

·         دعم المؤسسات التجارية الصغيرة: تستمرّ “فيزا” بتحويل مجال المدفوعات بين الشركات إلى العصر الرقمي. وتشكّل كلّ من شركة “كابيتال أون تاب” للقروض الرقميّة التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها وتزوّد البطاقات الائتمانية والقروض إلى أكثر من 60 ألف مؤسسة صغيرة إلى متوسطة الحجم، وشركة “فانديشن” التي تتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها والتي تتيح منصّة لمعالجة التطبيقات للمصارف ومقرضي المؤسسات التجارية الصغيرة، جزءاً من البرنامج. وتشكّل أيضاً “كونفيو”، وهي شركة ناشئة تتّخذ من المكسيك مقراً لها وتلجأ إلى مقاربة البيانات أولاً لإتاحة التقييم الائتماني السريع للشركات الصغيرة إلى متوسطة الحجم، وشركة “نيت” الناشئة للتكنولوجيا المالية في هونج كونج التي تسمح للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم بتوسيع أعمالها على الصعيد العالمي، عضوَين بارزَين يقدمان ابتكارات جديدة في مجال التعاملات بين الشركات من أنحاء العالم كافة.

ومن جانبه، أفاد ديفيد أرانا، الرئيس التنفيذي لشركة “كونفيو”: “أصبحت حاليّاً مساعدة الشركات الصغيرة على تخطي التحديات المالية المجهولة أهمّ من أيّ وقتٍ مضى. وتمكنّا من خلال العمل مع ’فيزا‘ وعن طريق برنامج ’فاست تراك‘ من تزويد المؤسسات التجارية الصغيرة بخدمات مالية لا تحصل عليها في العادة، وتوفير خيارات إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تحتاج إلى خطوط ائتمانية للدفع للاحتياجات، وهو أمر مهمّ بشكلٍ خاصّ في بيئة اليوم. وقمنا أيضاً بتطوير أدوات وأبحاث حول الأسواق لاستكمال خدماتنا المالية”.

وأضاف ويل ريفز، الرئيس التنفيذي لشركة “فولد”: “تمكنّا بعد الانضمام حديثاً إلى برنامج ’فاست تراك‘ من ’فيزا‘ من وضع بطاقتنا الائتمانية التي تحمل علامة تجارية مشتركة بسرعة في سوق الولايات المتحدة الأمريكية. ونقوم من خلال العمل مع ’فيزا‘ بتحقيق مهمتنا لتأمين طريقة سهلة للمتسوقين لكي يحصلوا على مكافئات من ’بيتكوين‘ لإنفاقاتهم اليومية، ومساعدة شركتنا على الاستمرار بالتوسع بدعم من شبكة ’فيزا‘ ومصادرها الواسعة”

لمحة عن شركة “فيزا”

تعتبر شركة “فيزا” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: V) الشركة العالمية الرائدة في مجال المدفوعات الرقمية. وتتمثل مهمتنا في ربط العالم عبر شبكة المدفوعات الأكثر ابتكاراً، وموثوقيةً وأمناً – وتمكين الأفراد، والشركات، والاقتصادات من الازدهار. وتوفر شبكة المعالجة العالمية المتطورة الخاصة بنا- وهي شبكة “فيزا نت”- مدفوعاتٍ آمنة وموثوقة في جميع أنحاء العالم، كما أنها قادرة على معالجة أكثر من 65 ألف رسالة خاصة بالمعاملات في الثانية الواحدة. ويعتبر تركيز الشركة الدؤوب على الابتكار محفزاً للنمو السريع للتجارة الرقميّة عبر أيّ جهاز للجميع في كلّ مكان. ومع تحوّل العالم من العالم التناظري إلى العالم الرقمي، تقوم “فيزا” بتطبيق علامتنا التجارية، ومنتجاتنا، وموظفينا، والشبكة ونطاق عملنا لإعادة رسم معالم مستقبل التجارة. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة المواقع الإلكترونية التالية لمحة عن “فيزا”، وموقع visa.com/blog وحساب @VisaNews.

 

1 مجموعة “دي فيري”: الإقفال بسبب فيروس “كورونا”: الارتفاع الكبير في استعمال تطبيقات التكنولوجيا المالية، مارس 2020

2 البيانات العالمية حول برنامج “فاست تراك” من “فيزا”، مايو 2020

3 البيانات العالمية حول برنامج “فاست تراك” من “فيزا”، مايو 2020

4 مركز كامبريدج للتمويل البديل دراسة عام 2019 لفرض معايير الأصول العالميّة المشفرة

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق