أهمية الاستثمار في السندات

تعرف على الاهمية الكبيرة للاستثمار فى السندات

السندات هي أوراق مالية تشبه القروض ويتم إصدارها من قبل الحكومات والشركات في جميع أنحاء العالم لتمويل المشاريع الجديدة والحفاظ على العمليات الجارية أو إعادة تمويل الديون الأخرى، وتقوم جهة الإصدار عادة بتسديد مدفوعات الفائدة بانتظام ويسدد الاستثمار بالكامل في نهاية فترة زمنية محددة، وعندما يصل السند عادة إلى تاريخ الاستحقاق يتم ارجاع أصل المستثمر بالإضافة إلى أي فوائد مستحقة.

أهمية الاستثمار في السندات
أهمية الاستثمار في السندات

يمكن أن توفر السندات مزايا محتملة مهمة في محفظة متنوعة:

توفير الدخل

يمكن لمدفوعات الفوائد التي تقدمها السندات أن تساعد المستثمرين في بناء مصدر أخر للدخل يمكن إعادة استثماره أو استخدامه لإدارة احتياجات التدفق النقدى، سواء إما لاستكمال الدخل الحالي أو انشاء مصدر للدخل عند التقاعد، فهى شكل من أشكال الدخل كما أنها تميل إلى منح تدفقات مالية عالية وأكثر موثوقية.

الحفاظ على رأس المال

يمكن أن يساعد سداد الاستثمار الأصلى في السند في توفير الطمأنينة للمستثمرين الذين يهتمون بحماية رأس المال تجنب انخفاض معنويات السوق أو تلبية الاحتياجات المالية المتوسطة الآجل مثل التعليم الجامعى أو دفعة مقدمة لشراء منزل جديد، بالنسبة للاحتياجات المالية العاجلة قد تكون المدخرات النقدية وأسواق المال أو غيرها من الخيارات قصيرة الآجل أكثر ملاءمة، وبالنسبة للأهداف طويلة الآجل قد تكون فرص الاستثمار ذات إمكانات النمو أكثر منطقية.

إدارة التقلبات

نظرًا لأن مصدر السندات يتمتع بشكل عام بالقوة المالية لدفع مدفوعات الفائدة وسداد رأس المال، فإن السندات ذات الدرجة الاستثمارية يمكن أن تكون أقل تقلبًا من الأسهم، علاوة على ذلك قد تعمل السندات بشكل جيد خلال الأوقات التي تكافح فيها الأسهم، ونتيجة لذلك يمكن أن توفر السندات إمكانية التنويع وتساعد المستثمرين المهتمين بتقليل تقلبات محافظهم الاستثمارية.

السندات الفردية مقابل صناديق السندات

يقترب العديد من المستثمرين من سوق السندات من خلال صناديق السندات وصناديق الاستثمار المتداولة والتي يمكن أن توفر كلاهما التنويع والإدارة المهنية، تختلف صناديق السندات عن السندات الفردية في أن معظم صناديق السندات ليس لها تاريخ استحقاق محدد لسداد رأس المال وتوفير حماية أقل إلى حد ما.

كيفية تقييم السندات؟

على الرغم من أن معظم أنواع السندات تشترك في بعض الميزات الشائعة مثل سعر الفائدة الثابت وتاريخ الاستحقاق، فهى ليست جميعها متساوية من حيث الدخل المحتمل والمخاطر، يمكن أن يوفر لك قياسان مهمان للسندات هما “جودة الائتمان ومدته” إشارة جيدة للدخل الذى قد تتلقاه والمخاطر التي يمكن أن تتعرض لها.

جودة الائتمان

تشير جودة ائتمان السند إلى احتمال وفاء جهة الإصدار بالتزامها بدفع الفائدة المستحقة وسداد أصل الدين عند الاستحقاق، ويتم تعيينه من قبل وكالات التصنيف الائتمانى التي تقوم بتحليل الأمن والسلامة المالية للشركة الصادرة للسند.

مدة الائتمان

بشكل عام، مع ارتفاع أسعار الفائدة تنخفض أسعار السندات والعكس صحيح، لكن هذه التغييرات لا تؤثر على جميع السندات بنفس الكيفية، مدة الائتمان تقيس حساسية سعر السند للتغيرات في أسعار الفائدة، تتأثر السندات بشكل كبير بطول الفترة الزمنية حتى تاريخ استحقاق السند، بمعنى أن أسعار الفائدة تؤثر على المدة فكلما ارتفع سعر الفائدة انخفضت المدة والعكس.

كيف يمكنك تحديد استثمار مناسب في السندات؟

مثل العديد من قرارات الاستثمار، تبدأ العملية بأهدافك الاستثمارية المحددة والأفق الزمنى والتسامح للمخاطر، فمثلًا إذا كان هدفك هو المساعدة في الحماية من الانكماش في البورصة فكر في صناديق السندات متوسطة الآجل “المعروفة أيضًا باسم صناديق السندات الأساسية” أو صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة.

إن تضمين صندوق السندات الأساسى في مزيج الاستثمار الخاص بك قد يقلل من التقلبات الاجمالية لمحفظة الأوراق المالية الخاصة بك، ويمكن أن يساعد أيضًا في تخفيف القلق الطبيعى خلال فترات انكماش سوق الأسهم.

وإذا كان هدفك هو زيادة الدخل المحتمل فكر في صندوق سندات عالى العائد أو صندوق سندات متعدد القطاعات، وفى حال إذا كان هدفك هو تحقيق عائد على المدى القريب فكر في صندوق سندات قصير الآجل أو صندوق سندات استحقاق محددة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق