لأول مرة.. 3 أسباب جعلت مصر تحقق الحصيلة الضريبية «كاملة» بالموازنة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 18 يوليو 2017 - 10:14 صباحًا
لأول مرة.. 3 أسباب جعلت مصر تحقق الحصيلة الضريبية «كاملة» بالموازنة

أرجع خبراء ضرائب تحقيق وزارة المالية الحصيلة الضريبية المستهدفة للعام المالى الماضى بالكامل لأول مرة فى تاريخ الموازنة العامة إلى 3 أسباب أبرزها تطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة 13% وقانون إنهاء المنازعات الذى جلب مليارات للحصيلة الضريبية.

وأعلن عمرو المنير، نائب وزير المالية للسياسات الضريبية، أن الوزارة حققت لأول مرة في تاريخ الموازنة العامة، الحصيلة المستهدفة من الضرائب خلال العام المالي الماضي 2016-2017، بقيمة 433 مليار جنيه، بزيادة 30% عن العام السابق.

وأضاف في تصريحات صحفية، أن عجز الموازنة تراجع في العام المالي الماضي إلى نحو 10.8%، مقابل 12.5% في العام السابق، وأنه من المستهدف النزول به إلى 9% العام المالي الجاري.

وقال إن العجز الأولي كان 3.5% خلال عام 2015 – 2016، وأصبح 1.5% خلال 2016- 2017، ومن المستهدف أن يتم تحقيق فائض بمعدل 0.3 % خلال العام المالي الجاري.

وتستهدف وزارة المالية 604 مليارات جنيه حصيلة من ضرائب الدخل والقيمة المضافة والضرائب العقارية والجمارك خلال العام المالى الحالي 2017 – 2018.

خطط وإجراءات جديدة

رئيس مصلحة الضرائب عماد سامي، قال إن مصلحة الضرائب لديها خطط وإجراءات جديدة لزيادة حصيلة الضرائب طبقًا لخطة وزارة المالية وأهمها العمل على ضم الاقتصاد غير الرسمي لمنظومة الضرائب.

وأضاف سامي أن المصلحة تبذل جهودا كبيرة في ملف التهرب الضريبي من خلال بدء عمليات الجرد ونقل الملفات الكبيرة للمأموريات المتخصصة وحصر الملفات الأخرى وتحديث البيانات الخاصة بها.

مكافحة التهرب الضريبي

من جانبه قال محمد الغمراوي، عضو جمعية خبراء الضرائب المصرية، إن تحقيق وزارة المالية لأول مرة في تاريخ الموازنة العامة، الحصيلة المستهدفة من الضرائب خلال العام المالي الماضي جاء نتيجة مجموعة من الأسباب أهمها الإجراءات التى اتخذت تجاه مكافحة التهرب الضريبي.

وأضاف الغمراوي، فى تصريحات لـ”ايوا مصر”، أن من بين الأسباب أيضا تطبيق ضريبة القيمة المضافة أو نظام ضرائب “الفات” الذى أدخل شرائح جديدة لم تكن موجودة فى النظام الضريبي المصري، حيث إن جزءا كبيرا من هذه الحصيلة جاء نتيجة زيادة الأسعار على المستهلك النهائي، فضلا عن الإجراءات القاسية والعنيفة تجاه بعض الممولين لمكافحة التهرب الضريبي وتم تحصيل مبالغ طائلة من متهربي الضرائب من شرائح متعددة كالفنانين والمهنيين والشركات.

وأوضح عضو جمعية خبراء الضرائب المصرية أن تطبيق الضرائب على الخدمات والشرائح الجديدة ضمن ضريبة القيمة المضافة بدلا من ضريبة المبيعات ساعد كثيرا فى تحصيل 70% من الحصيلة الضريبية، لافتا إلى أن النمو الاقتصادى وزيادة الاستثمارات والانتاج هى العوامل الرئيسية التى ستساعد وزارة المالية فى تحقيق الحصيلة الضربيية المستهدفة للعام المالى الجديد.

إنهاء المنازعات

فيما قال محمود كامل، خبير الضرائب، إن تحقيق وزارة المالية الحصيلة الضريبية بنسبة 100% يرجع إلى سببين رئيسيين هما تطبيق ضريبة القيمة المضافة وقانون إنهاء المنازعات.

وأضاف كامل، فى تصريحات لـ”ايوا مصر”، أن وزارة المالية خلال العام المالى الماضى فتحت باب التصالح مع ممولى الضرائب المتأخرين عن سداد ضرائبهم بشكل كبير ما أثر بشكل إيجابي على الحصيلة الضريبية النهائية.

وأوضح خبير الضرائب، أننا نستطيع القول بأن المالية نجحت فى تحقيق الهدف المرجو من الضرائب خلال السنة الماضية فى زيادة الإيرادات، قائلا “قانون فض المنازعات هو صاحب التأثير الأكبر فى زيادة الحصيلة الضريبية وليس القيمة المضافة لأن ضريبة المبيعات كانت موجودة قبل القيمة المضافة والفرق بينهما صغير”.

وبدأت الحكومة فى تطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة 13% منذ يوليو 2016 بعد موافقة مجلس النواب على القانون على أن ترتفع النسبة إلى 14% بداية من يوليو 2017، حيث كانت تستهدف جمع 20 مليار جنيه.


وزارة المالية

المصدر : اضغط هنا

رابط مختصر