اخبار الرياضة – في الذكري الأولي لرحيله ..طارق سليم أسطورة الأهلي الخالدة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 16 يوليو 2017 - 10:07 مساءً
اخبار الرياضة – في الذكري الأولي لرحيله ..طارق سليم أسطورة الأهلي الخالدة

متابعة هامة لاهم اخر اخبار الرياضة اليوم عبر ايوا مصر، حيث نتابع معكم خبر في الذكري الأولي لرحيله ..طارق سليم أسطورة الأهلي الخالدة .


«مستعد أن أعمل غفيرًا على بوابة النادي، لأن خدمة الأهلي شرف لي»، «الأهلي ليس مجرد نادٍ رياضي، بالنسبة لي.. هو بيتي، ولا أحد يحب أن يخرج أسرار منزله للخارج»
هذه هي المقولات التي رددها طارق سليم، أحد أبرز رموز النادي الأهلي، وعاش ليطبقها داخل الكيان، سواء عندما كان لاعبـًا أو إداريـًا.

رحل طارق سليم في مثل هذا اليوم بالعام الماضي، بعد صراع طويل مع المرض، ولكنه ترك خلفه الكثير من البطولات والذكريات التي ستـذكّـر الجميع به حتى بعد رحيله.

ولد طارق سليم في حي الدقي، في 15 يوليو 1937، وهو نجل محمد سليم، والشقيق الأصغر لصالح سليم، الرئيس العاشر للنادي الأهلي.

انضم طارق سليم إلي الأهلي، بعد أن اكتشفه حسين كامل، الكشاف المعروف، ثم تدرج في الفرق السنية حتى تم تصعيده للفريق الأول عام 1954 بناءً على تعليمات الكابتن مختار التتش.

لعب الراحل طارق سليم أول مباراة له بالفريق الأول أمام فريق السويس على ملعب السويس، وأحرز في هذه المباراة هدفين، ليخرج الأهلي فائزًا 4-صفر.

شارك طارق سليم في تحقيق 12 بطولة للأهلي، منها 7 بطولات للدوري، و5 بطولات لكأس مصر، كما حقق بطولتين مع المنتخب، وهما كأس الأمم الأفريقية عام 1959، وبطولة الجمهورية العربية المتـحدة موسـم 1961-1962.

لعب طارق سليم على المستوى الدولي من عام 1956 وحتى عام 1963، حيث شارك في بطولة الأمم الأفريقية عامي 1959و1963، ودورة روما الأولمبية عام 1960، وبطولة البحر الأبيض المتوسط، وكأس العالم العسكرية.

أعلن طارق سليم اعتزاله عام 1965، بعد 17 عامـًا بقميص النادي الأهلي، واتجه بعض الوقت إلى العمل الإداري في النادي، ثم عاد إلى مهنته الأصلية كطيار حتى أصبح كبير الطيارين خلال عملة في الشركة الوطنية للطيران.

ومن اللفتات الإنسانية في تاريخ طارق سليم، حرصه على التوجه إلى منزل حازم إمام لتعزيته في وفاة والده حمادة إمام، نجم مصر ونادي الزمالك، وذلك رغم حالة المرض الشديد التي كان يعاني منها طارق سليم.

ولم يكتفِ طارق سليم بالذهاب لتعزية حازم إمام في منزله، ولكنه أصر على الذهاب أيضـًا إلى العزاء الذي أقيم في نادي الزمالك.

وفي شدة مرض طارق سليم كان شديد الحرص على التواجد في تدريبات فريق الكرة بالنادي، من أجل الشد من أزر اللاعبين في الأوقات الصعبة، ومطالبتهم بإضافة المزيد من البطولات إلى دولاب النادي الأهلي.

المصدر : موجز مصر

رابط مختصر